شبکه جهانی امام رضا (ع)

فرنسا تبحث إعلان حالة الطوارئ بسبب "السترات الصفراء"

افزودن به علاقه مندی ها
0 امتیاز از 0 رای

عبّر وزیر الداخلیة الفرنسی کریستوف کاستانیر عن استعداده للنظر فی إمکانیة فرض حالة الطوارئ من أجل تعزیز الأمن فی البلاد، بالتزامن مع اتساع رقعة احتجاجات "السترات الصفراء" ضد سیاسات الرئیس إیمانویل ماکرون وحکومته.

نویسنده: 15:21 - 1397/09/11 فرنسا تبحث إعلان حالة الطوارئ بسبب "السترات الصفراء"

وردا على سؤال عن احتمال فرض حالة الطوارئ تلبیة لطلب عدد من النقابات والشرطة، قال الوزیر الفرنسی مساء السبت لشبکة "بی أف أم-تی فی" "ندرس کل الاحتمالات التی ستسمح لنا بفرض مزید من الإجراءات لضمان الأمن". وأضاف "کل ما یسمح بتعزیز ضمان الأمن. لا محرمات لدی وأنا مستعد للنظر فی کل شیء".

کما أعلن المتحدث باسم الحکومة الفرنسیة بنجامین غریفو الیوم الأحد أن البلاد ستدرس فرض حالة الطوارئ للحیلولة دون تکرار بعض أسوأ الاضطرابات المدنیة منذ أکثر من عشر سنوات، ودعا المحتجین السلمیین إلى التفاوض.

وقال غریفو لرادیو "أوروبا 1" إن "علینا التفکیر فی الإجراءات التی یمکن اتخاذها حتى لا تتکرر هذه الوقائع"، وذکر أن الرئیس ورئیس الوزراء ووزیر الداخلیة سیناقشون کل الخیارات المتاحة خلال اجتماع الیوم الأحد.

وسبق أن فرضت حالة الطوارئ فی فرنسا بعد الاعتداءات على باریس فی 2015، وقبل ذلک فرضت أیضا بعد الاضطرابات التی شهدتها الضواحی فی نوفمبر/تشرین الثانی 2005.

وشهدت الاحتجاجات حالات إحراق سیارات وممتلکات عامة، وسط کر وفر بین محتجی السترات الصفراء و"المخربین" وقوات الأمن فی مناطق تشهد إقبالا للسیاح والمتسوقین فی موسم الأعیاد.

وکتب أحد الغاضبین على قوس النصر "السترات الصفراء ستنتصر"، وکتب آخر على دار الأوبرا "ماکرون = لویس السادس عشر" (آخر ملوک فرنسا قبل الثورة).

مطالب الشرطة
وکانت نقابة الشرطة (ألیانس) طلبت مساء السبت فرض حالة الطوارئ الذی اقترحته أیضا نقابة مفوضی الشرطة الوطنیة. وقال فریدیریک لاغاش نائب رئیس ثانی أکبر نقابة للشرطة "نحن فی أجواء عصیان، ولذلک یجب التحرک بحزم".

وأوضحت نقابة "ألیانس" فی بیان أنها تطالب "بتعزیزات من الجیش لحمایة المواقع المؤسساتیة والسماح لقوات التدخل المتحرکة بالتحرک".

بموازاة ذلک، أکد ماکرون أنه لن "یرضى أبدا بالعنف" الذی اندلع السبت فی باریس على هامش تحرک احتجاجی لحرکة "السترات الصفراء"، لأنه "لا یمتّ بصلة إلى التعبیر عن غضب مشروع". وأعلن أنه "دعا إلى اجتماع وزاری مع الأجهزة المعنیة" یُعقد صباح الأحد لدى عودته إلى باریس.

وأفادت تقدیرات وزارة الداخلیة بأن عدد المتظاهرین فی عموم البلاد بلغ 75 ألفا عند ظهر السبت، وتحدثت التقاریر عن سقوط مئة مصاب، بینهم عشرون شرطیا.

وأضرم محتجون النار فی عدد من السیارات فی طریق الشانزلیزیه والمناطق المحیطة بها وسط العاصمة باریس، وحشدت الشرطة آلافا من عناصرها فی باریس، لکنها لم تتمکن من إخماد الاحتجاجات، وقالت إنها أوقفت نحو ثلاثمئة شخص.

المصدر : وکالات

ماکرونباریس
نظر شما با موفقیت به ثبت رسید.
لطفا نام و نام خانوادگی خود را وارد نمایید
لطفا پست الکترونیک خود را وارد نمایید
پست الکترونیک وارد شده معتبر نمی باشد
لطفا نظر خود را وارد نمایید
تعداد کاراکتر های وارد شده نباید بیشتر از 250 کاراکتر باشد
ثبت انصراف