شبکه جهانی امام رضا (ع)

العملیات النوعیة فی العمق السعودی باتت تؤتی ثمارها

0 تعالی 0 رائه
العملیات النوعیة فی العمق السعودی باتت تؤتی ثمارها

العالم- الیمن

خلال الایام الماضیة، کثف سلاح الجو المسیر فی الیمن من عملیاته الهجومیة على المطارات السعودیة فی جنوب المملکة التی تستخدمها الریاض فی أنشطة عسکریة تتصل بعدوانها على الیمن، حیث أنشأت مرکزا للتحکم بطائرات الدرون فی مطار جیزان لتنفیذ مهمات رصد واغارة على الأراضی الیمنیة.

وتأتی عملیات الجیش الیمنی الاخیرة تأکیدا لما قاله عضو المکتب السیاسی لحرکة أنصار الله محمد البخیتی بأن السعودیة والامارات ستزولان من الخریطة اذا استمرتا بالعدوان.

وتنفیذا للوعود التی قطعتها انصار الله على نفسها وبعد مایقارب 24 ساعة من العملیة المزدوجة لسلاح لجو المسیر الیمنی الذی هاجم خلالها بطائرات قاصف k2 مطاری أبها وجیزان جنوبی السعودیة واخرجهما عن الخدمة، عاود هذا السلاح بتنفیذ هجوم جدید بطائرة واحدة من نفس الطراز.

هذا وقد نفذ سلاح الجو المسیر عملیة هجومیة ایضا بطائرة قاصف من طراز K2 على مطار نجران خلال الشهر الماضی.

العملیات النوعیة فی العمق السعودی باتت تؤتی ثمارها

وطائرة قاصف 2k صناعة عسکریة یمنیة بنسبة 100% وهی طائرة متشظیة صنعت بطریقة لا تستطیع أنظمة الرادار التقاطها ورصدها وکذلک المنظومات الاعتراضیة وتنفجر على ارتفاع ما بین 10 إلى 20 مترا ویبلغ المدى المؤثر القاتل للطائرة 80 متر * 30 بشکل بیضاوی أما المدى نصف قاتل 150 متر * 50 مترا.

وحول هذا الموضوع قال عضو المکتب السیاسی لحرکة انصار الله عبد الوهاب الحبشی فی حوار مع قناة العالم بأن المطارات الموجودة جنوب السعودیة کانت تستخدم کقواعد لضرب الیمن منذ العام 2015 وهی لیست مطارات مدنیة وکان یجب إخراجها من الخدمة لابعاد الخطر عن الیمنیین، مشیرا الى ان غارات الطیران المسیر الیمنی استهدفت ابراج المراقبة والتقنیات والتجهیزات التی کانت تستخدمها السعودیة فی العدوان ولم یتم ضرب صالات تجمع للمدنیین او غیرها.


وسبق ان استهدف الجیش الیمنی فی عملیات متفرقة أماکن حیویة فی مطارات جیزان ونجران وأبها بالسعودیة، کما استهدف قاعدة الملک خالد الجویة بخمیس مشیط، بعدما اعلن عن الانتقال من مرحلة الدفاع الى مرحلة الهجوم فی العمق السعودی بتنفیذه عملیة التاسع من رمضان النوعیة التی استهدفت مضخات النفط فی منطقة الریاض.

العملیات النوعیة فی العمق السعودی باتت تؤتی ثمارها

هذا فیما قال الاعلامی الیمنی یاسر محسن بأن الیمن یعمل على فرض معادلة ردع عبر تعطیل حرکة الملاحة لمطارات سعودیة خصوصا فی مناطق جیزان ونجران وأبها باعتبارها خط الدفاع الاول للعدوان، مؤکدا ان هذه العملیات غیرت من الواقع العسکری على الارض والذی تحکمت به قوى العدوان لفترة طویلة عبر تعطیل القدرات الدفاعیة والهجومیة للعدوان المتمثلة بضرب مخازن الاسلحة وبطاریات الباتریوت ومحطات الطائرات المسیرة للسعودیة.

وبحسب الخبراء فإن العملیات الاخیرة للجیش الیمنی باستهداف مطارات تحالف العدوان بصواریخ کروز او الطائرات المسیرة انما هی حق دفاعی مشروع للشعب الیمنی الذی یقاوم عدوانا صارخا وسط صمت المنظمات الدولیة على شلال الدم والجرائم السادیة والبشعة لنظامی السعودیة والامارات.

ویرى الخبراء، ان المنهج الیمنی الجدید عبر معادلة المطار بالمطار والقصف بالقصف بات یؤتی ثماره وباتت مؤشرات الهلع السعودی الاماراتی تبرز على اکثر من صعید حیث تم اللجوء الى مجلس الامن الدولی تارة وتارة اخرى دفع بعض القوى الدولیة لتحریک مساع ووساطات لوقف المنهج الیمنی الفعال الذی یأتی اساسا فی سیاق الردع والرد المشروع.

والمطلوب من مجلس الامن مطالبة قوى العدوان وحماتهم بوقف العدوان اولا ورفع الحصار عن الیمن جوا وبرا وبحرا من اجل ان یأخذ الیمنیون حقهم فی الحیاة وبالتالی فان ای حدیث عن الحراک الدولی یجب ان یاخذ بنظر الاعتبار الجهة التی بدأت العدوان وارتکبت ابشع الجرائم ضد الشعب الیمنی الذی لایملک سوى الدفاع عن نفسه وارضه وعرضه.

ملاحظاتك

يرجى إدخال اسمك الأول واسم العائلة
يرجى إدخال نص الرسالة الخاصة بك
تعداد کاراکتر های وارد شده نباید بیشتر از 250 کاراکتر باشد
تسجيل نصح بالعدول